P1
 
التاریخ : سه شنبه 19 دي 1396     |     الرمز : 158

اجتماع لجنة المظهر المدني


انعقد اجتماع لجنة المظهر المدني بغية التنسيق و الانسجام بشأن البرامج التي تتعلق بالبيئة المدنية و تمهيدها لحدث "تبريز ٢٠١٨" و "نيروز ٩٧" بحضور نائب رئيس بلدية تبريز و المساعد التقني و العمراني و النائب المالي و الاقتصادي و الأمين العام للعلاقات العامة والدولية و عدد من المتخصصين و ذووالآراء الثقافيين و العلماء الإجتماعيين .

وصف مير اعتماد عمادي عدم وجود اي تمثال خالد في المدينة من الملاحظات النقدية التي يواجهها مظهر تبريز البيئي و اضاف مؤكدا على تصميم و تنصيب تماثيل المدينة هذه طبقا لمنهج واحد و متماسك: مع الأسف قلّما يتم منح الأولية في مجال تصميم و تنصيب التماثيل هذه في مدينتنا بناء على اطار محدد، على سبيل المثال توجد تماثيل متعددة من استاذ "شهريار" لكن لايستحق و لايليق مثل هذه التماثيل بأبرز شاعر مدينتنا .

و أنه ذكر : يتم تصميم التماثيل و تنصيبها في المدينة باستثمارات جارية و متوالية دون أن تبقى حصيلة العمل في أذهان الشعب .

و واصل الأمين العام للعلاقات العامة والدولية لبلدية تبريز: في الأغلب نرى الفنانون و النحاتون يخوضون في هذا المجال متطوعين و يصنعون تماثيل و يقومون بعرضها للبلدية و قلّما بادرت البلدية بهذه المهمة و ازالت العوائق الموجودة أمام الحاجات و متطلبات البيئية الخاصة للمدينة .

واضاف عمادي مؤكدا على الدور الرائد للجنة المظهر المدني: نأمل أن تزيل اللجنة باستشارة خبرائها كل هذه البدع التي تكرست في المدينة و ايضا تقللَ التكاليف المصروفة في قطاع خلق الفضاء المدني .

و استطرد قائلا : كل مدينة حي بنخباتها و نبلائها و بإمكان "لجنة المظهر المدني" أن تتبع تصميم التماثيل في إطار شامل مع إتخاذ بعض السياسات و المناهج الرائدة .

و أنه أكد: سنشهد عاجلا بدء برامج "تبريز ٢٠١٨" و الاستضافات المتعددة الدولية بحلول ربيع عام ١٣٩٧ الهجري الشمسي و لذلك لابد من تسريع تنفيذ قرارات هذه اللجنة .


صرح نائب رئيس البلدية مؤكدا على ضرورة تنفيذ التخطيطات البيئية لحدث "تبريز ٢٠١٨" طبقا على احكام "لجنة المظهر المدني": لابد من تنفيذ برامج اللجنة بناء على منهجية منسّقة و نظرا الى مؤشرات كالمحتوى، الجودة، الكلفة و المتانة .

وأنه أفاد: من الضروري الاجتناب عن اي إستعجال و فرض الذوق و لابد من تنفيذ التصاميم البصرية طبقا على احكام لجنة المظهر المدني .


و قال المساعد التقني و العمراني لرئيس البلدية مصرحا بأن بلدية تبريز قد امتلكتغي الماضي عددا من البيوت العريقة التاريخية و تم تسليمها إلى بعض المؤسسات: لابد من استغلال هذه المعالم الأثرية في خدمة البرامج السياحية للمدينة .

كما أنه اضاف: تشكل البيوت العريقة هذه ثروات قيمة في مجال السياحة، مع هذا في كثير من الأحيان انها بعيدة المنال لاغلبية المواطنين و حتى للمحققين .

و قال المساعد التقني و العمراني لرئيس البلدية مشيرا إلى أن هذه البيوت تعتبر معالم حساسة و قيمة للغاية بحيث تحتاج إلى عنايات خاصة و مراقبات مركّزة: إنه غير واضح حتى الآن مدى اجراءات الصيانة عن هذه المعالم .

و أنه أكد: على أعتاب عام ٢٠١٨ و بناء على تصريحات السيد المحافظ و نظرا إلى المنشور المصدّر من قبله لابد من إعداد هذه البيوت بمساعدة المنظمات الأهلية و من ثم إتاحتها للجمهور للأهداف  الثقافية و التاريخية .




رضا عالش‌زاده
المکتوب فی   سه شنبه 19 دي 1396  الساعة‌     من جانب   رضا عالش‌زاده   
المنقح در --- الساعة‌ من جانب
PDF الطباعة الارسال الی الاصدقاء الرجوع
آراؤکم :